احتقار (المجوس) عفوا!! … الإيرانيون للعرب

Iranian Hate

Iranian Hateبينما كنت أقوم بتنزيل بعض المجلات الإلكترونية من موقع اي بوك شير وقعت عيناي على مجلة أمريكية تدعى National Geographic ، تهتم بأمور جغرافية الأرض والشعب وهي من المجلات اللي احب اقتنائها لأنها غنية بكل جديد

لفت انتباهي غلاف المجلة لشهر أغسطس لعام 2008 وهو عن إيران وحضارة فارس

ANCIENT IRAN, inside a nation’s Persian Soul

في البداية ، تتحدث التغطية عن الحضارة الفارسية وتاريخها حيث يذكر في البداية أن إلاسكندر الأعظم استحلها ثم احرقها ما كان قد يهدد حضارة الفرس . ويسهب في الحديث عن كيف اجتمع في إيران (يمدحهم طبعا)  مختلف الأعراق وتعايشوا بسلام ، وعلى كل حال الأمر المهم هنا هو كيف ينظر الإيرانيون للعرب؟ وهو ما شدني لكتابة هذا المقال

عندما قرأت المقال تذكرت هوس الكثير بذكريات الماضي وكنا وفعلنا وسوينا والخ ….  فعلى سبيل المثال عندما نتحدث عن الفراعنة … ينبرىء لك بعض الإخوة المصريين ويقول نحن الفراعنة وكأن المتحدث فيهم هو من رفع الكثير من صخور الأهرامات أو صنع شيء في حضارة هولاء البائدين

لندخل في التغطية ونرى ماذا قال المجوس عفوا … الإيرانيون

تقول المحامية شيرين ابادي عن تجربتها عندما تسافر خارج إيران … أن الكثير يتعجب عندما يعلم أن 65% من طلاب الجامعات في إيران من النساء – وكأن زيادة التعليم بين النساء هو من أهم مقومات الحضارة – وتتابع قولها أنها أيضا يصدمون عندما يطلعون على الرسوم التشكيلة و فنون الهندسة من الحضار االفارسية البائدة … وتحكي ان الغرب يحكم على الحضارة المجوسية من خلال ما حصل في الثلاثين عام الماضية من ثورات حدثت في إيران منها الثورة الإسلامية كما يدعون

وتضرب على سبيل المثل … عندما قدم العرب إلى ديارها كغزاة تحولت إيران إلى الإسلام وتحولوا إلى شيعة بخلاف العرب وهم السنة … نحن مسلمون ولكننا لسنا عرب بل إيرانيون

في الحقيقة ، عندما اسئل الناس ماذا تمنون أن يعرف الناس عنكم خارج إيرانربما يقصد الغرب – … فيكون ردهم  … نريدهم أن يعرفوا … نحن لسنا عرب نحن لسنا إرهابيون

تتابعشيرين ابادي – على الرغم من أن بعض اقتصادات دول عربية أفضل من إيران ولكنها لازالت تشعر بالتميز . ويستمر مسلسل الحقد المجوسي وتقول ، أن هؤلاء العرب الذين غزوا إيران كانوا مجموعة من البدو الذي كانوا يسكنون الخيام ولم يكن لهم أي حضارة ينتمون إليها حيث أعطتهم إيران التحضر والثقافة … وتقول أن إيران كانت حضارة عظيمة قبيل مجيء العرب وغزوهم لها … – ولا أعلم كيف كانت على حد قولها قوية ثم تهاوت كالهشيم – … وتتابع لقد احرقوا كتبنا الثمينة واغتصبوا نسائنا ، ولم نستطيع التحدث باللغة الفارسية لمدة 300 سنة وإلا قصوا ألسنتنا

لقد تحدث الإيرانيون الفارسية ولقد كانت اللغة الوطنية ودخلتها العربية بحكم غزوهم – على حد قول التغطية – ولكن بقيت الفارسية الاصلية ولكن قلما يتحدثونها … حتى الوقت الحاضر … وأجزم هنا أن هذه المحامية تحكي عن كثير مما يدور بداخل الشارع الإيراني الذي يكن أشد الكره للعرب ولنا عبرة فيما حصل في الأهواز شرق ايران ذات الإغلبية العربية

التغطية فيها هجوم سافر على العرب والإسلام حيث يذكر في ثنايا التغطية أن الفردوسي وهو أحد أنواع أدب المجوس أفضل من القرآن الكريم – قاتلهم الله – ويدعون الإسلام!! والعجيب في ذلك أننا نجد انصياع الشيعة العرب لهولاء المجوس العجم

التغطية تطول … ولقد تفاجأت بكره هؤلاء الرعاع للعرب بشكل غريب ولا أتعجب بكرههم لعمر رضي الله عنه فهو صاحب القادسية ومن أسقط حضارتهم التي لم تصتطيع النهوض حتى وقتنا الحاضر … للمزيد عن هذه التغطية سأضع رابط المقال والمجلة باللغة الإنجليزية

المصدر

National Geographic

Share/Bookmark

Leave a Reply