(Ramadan) رمضان … رمضانيات

happy ramadan

أقبل رمضان بعد غياب سنة كاملة ولا أعلم هل نحن مستعدون له أم لا ، أحسست ذلك عندما استمع لكثير الشكوى من الزملاء حيث أن بعضهم لا يحبذا العمل في رمضان بل يفضل الخلود إلى النوم طيلة الشهر الفضيل. قدوتنا الرسول صلى الله عليه وسلم غزى غزوة بدر في رمضان وانتصر فيها ولكن (العيال) لا يحبذون الصوم فيه فعجبا لذلك

الحديث يطول عن فوائد الصيام لكن لعل ما سيتم ذكره كافي للإحاطة ببعض فوائد وتقبل الله صيامنا وقيامنا

أولاالدماغ ، يجبر الصيام الجسم على استهلاك جزء من الشحوم المخزنة فيه ، فتنخفض نسبة الكوليسترول في الدم التي تعتبر المسئول الأول عن السكتات الدماغية لذلك تقل و تندر حدوثها خلال الصيام.

ثانيا الجلد فأن نسبة الماء تقل في الدم أثناء الصيام ، وبالتالي فإنها تقل نسبته في الجلد أيضا وهو ما يفيد في علاج الأمراض الجلدية حيث يؤدي إلى زيادة مناعة الجلد ومقاومة الميكروبات والأمراض المعدية الجرثومية. أيضا تقل حدة الأمراض الجلدية التي تنتشر على مساحات واسعة من الجسم مثل مرض الصدفية . أضف إلى ذلك أن أمراض الحساسية تخف في شهر الصيام وتقل مشاكل البشرة الدهنية

ثالثا القلب وما أدراك مالقلب … تخف عمليات ضخ الدم بنسبة 10% أثناء الصيام مما يعني أقل ضغط على القلب وأكثر راحة ، فإن الإنسان كباقي المخلوقات … كثرة العمل تنهكه فإذا قلت العمليات على القلب وزادة راحته طال بقائه بإذن الله

رابعا … أثناء الصيام لا يحدث تغير في حجم كرات الدم أو نسبة الهوموقلوبين به ، ولا تتأثر نسبة البروتين المهم في بناء الجسم ومناعته وهو ما يحافظ على نشاط الجسم وحيويته أثناء الصيام ، كما أن عدم شرب الماء يقلل من حجم الدم داخل الإوعية الدموية

خامسا الجهاز الهضمي فإنه يقل إفراز العصارة المعدية أثناء الصيام ، حيث يعتمد إفرازها على وجود طعام في الجهاز الهضمي ، فتبطىء حركة الأمعاء وتأخذ راحة ضرورية لتجديد نشاطها

سادسا الصيام يعطي البنكرياس فرصة للراحة ، فإنه بفرز الإنسولين الذي يحول السكر إلى مواد نشوية ودهنية تخزن في الأنسجة ، فإذا زاد الطعام عن كمية الإنسولين المفرزة يصاب البنكرياس بالإرهاق والإعياء ، ثم اخيرا يعجز عن القيام بوظيفته ويتراكم السكر في الدم وتزيد معدلاته بالتدريج حتى يتحول إلى مرض السكر كفانا الله وإياكم شره

سابعا الكبد فإنه ينشط خلال فترة الصيام حيث يضطر الجسم إلى الإعتماد على الشحوم المختزنة به ، فتتحول كميات هائلة منها إلى الكبد ليؤكسدها حتى ينتفع بها الجسم . فيقوم الكبد بإزالة سمومها عبر الجهاز البولي وفي ذلك الأثناء تكون عمليات الهدم أعلى من عمليات البناء وهو ما يخلص الكبد من مخزونة من الشحوم فتنشط الخلايا الكبدية بسبب ذلك

لقد كان ذلك القليل من فوائد الصيام والتي لم يشرع الله سبحانه وتعالى إلا لحكمة يعلمها سبحانه … اذا اعدت النظر بماهية الصيام فستجد انه إجازة سنوية لكامل الجسم حتى يعيد ترتيب أوراقه ويخف الضغط عليه فلا تجعل فوائد هذا الشهر الفضيل سلبية بالنوم وكثرة الأكل والشرب … فلقد قالت العربالـمـعدة بـيـت الــداء

كل عام وأنتم بخير

المصادر .. صديقي قوقل

Share/Bookmark

Leave a Reply